ما أحسن أثرهم على الناس ، وأقبح أثر الناس عليهم
المحرر : محرر ثالث – التاريخ : 2009-11-10 08:24:23 – مشاهدة ( 2110 )
أحمد بن حسين السبيعي : تبادر إلى ذهني هذا العنوان، وهو عبارة من كلام الإمام احمد في وصف أهل السنة والحديث بعدما قرأنا ذلكم التقرير الذي انفردت بنشره ‘القبس ‘ والذي أشارت فيه إلى الجهاد العلمي الذي قام به الشيخ محمد العثيمين والشيخ ربيع بن هادي المدخلي وغيرهم في مجادلة بعض الطوائف في الجزائر ، وردهم عن طريق البدع السياسية إلى طريق العدل والسنة والإصلاح الشرعيِ ، فوجود المناخ المناسب من الآذان الصاغية والقلوب الواعية واستعداد الشخص للتغيير حتى لو كان على حساب مكاسبه وتاريخه وشخصيته ، وما عرف به بين أصحابه ، هذا المناخ شرط لحصول النفع بالعلم ، وما يتبعه من السداد في الدين والعمل.

فأهل السنة والحديث عندهم ـ بفضل الله ـ من نصاعة الحجج ما يحصل به البيان الذي تقوم به حجة الله، إلا إن انتفاع المكلف بالحق موقوف على استسلامه لما يورد عليه من الأدلة ، وليس عنده هوى يعارض به الحق ، أما الذي انتفخ ورم صدره ، وتغلغل هواه في أنحاء قلبه ، فصار له رأي وأصل غير الحق ، وهوى يتقدم على كل شيء فأنى له أن ينتفع بالبينات ، وأنى له أن يتدبر الحق أو أن يتبعه ، قال الله تعالى :’إنما يستجيب الذين يسمعون والموتى يبعثهم الله ثم إليه يرجعون ‘ويقول الله تعالى :’إنك لا تسمع الموتى ولا تسمع الصم الدعاء إذا ولوا مدبرين ، وما أنت بهادي العمي عن ضلالتهم ان تسمع الا من يؤمن بآياتنا فهم مسلمون ‘ويقول تعالى :’إن في ذلك لذكرى لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد.

ما زال علماء السنة _بحمد الله_ ينصحون ويبينون ويوضحون ، وهؤلاء الذين طغوا وبغوا بأهوائهم السياسية يعلمون منزلتهم العلمية الشرعية ، ويرجعون إليهم في السؤال عن الدين، ويفزعون لهم في عباداتهم وعقائدهم، فما بالهم إذا دعوا إلى الله ورسوله ليحكم بينهم فيما هم فيه مخالفون للحق ولَّوا على أدبارهم نفورا ؟

ما بالهم يقدمون الأهواء على فتاوى العلماء ، ما بالهم يقدمون اجتهادات لمفكرين غير شرعيين وسياسيين على كلام أهل العلم ؟ ما الثمن الذي يجنونه ؟ وما الفائدة من مخالفتهم للحق إلا خفض جناحه ، وفتح أبواب الفتن الموصدة ، وتسلط غلاة أهل البدع والفسق لتزداد الأمور سوءا على سوء ، وضررا على ضرر؟

لم يعد بالإمكان اليوم الكلام في هذه القضايا بخفوت الصوت وسرية الطريقة ، لأن شر الأهواء السياسية قد طغى وبغى ، فلا بد من قمعه والتصدي له ، لا بد من ذلك شرعا ، ليبقى طريق التدين الصحيح الصافي مفتوحا لمن أراده ، ويرجع وينقذ من كتب الله له الرجوع عن طريق الأحزاب إلى الحق.

لقد كتب البعض في صحيفة محلية تحتضن الأحزاب قبل أشهر قليلة يتهم علماء السنة والألباني _ رحمه الله _ على وجه الخصوص أنه وراء الجماعات المسلحة في الجزائر، وهذا من الظلم البين والكذب الذي لا يرضاه الله ، ولا يرضاه المؤمنون ، فالكل اليوم يعلم المصدر الفكري والمذهبي للفتن ، والكل اليوم يدري أن هذه المدارس السياسية الدينية المحدثة ، ذات الوجه السياسي الواحد ، والوجوه المذهبية المختلفة هي مصدر الفتن وموئلها ، بمفكريها ومدارسها المعاصرة ، هذه المدارس والتوجهات التي تقلبت مع تقلب الزمان والأحداث ، آخذة من معين أمراض حملها جسم الأمة في تاريخها الطويل من البدع والانحرافات ، ولا نجد على تعاقب الأحداث والعظات مراجعة جدية من هذه المدارس لمسيرتها وآرائها ومذاهبها ، وإنك لتلمس مزيدا من الغي وإصرارا على الباطل ، فوجب على أهل العلم والإيمان والسنة التصدي والبيان وإن كان ثمن الإصلاح ظلم الأحزاب وبغيها ، ووصف المصلحين بأسوأ الألفاظ وأشنع العبارات ، مستغلين مناخ الحرية ، والمكاسب والمنابر الإعلامية والنفوذ ، ويظنون أن الدائرة دائما لهم ، وأن السياسة ومناخاتها ستتيح لهم قلب الحقائق وتحقيق المكاسب، وأن الدنيا عجينة بين أيديهم يقلبونها كيف شاؤوا، لقد استغل بعض السياسيين موقف العلماء ليجير لصالح الأحزاب وركوبا لموجة الحدث _ كما هي العادة _ وكأن الأحزاب وراء هذا الإصلاح والصحيح أنها وراء الفتنة ، فعجبا لمن يشعل النار ويصفق لإطفائها، وما زلنا نذكر جيدا تلك الكتابات في صحافتنا المحلية ، التي تصف قتال هؤلاء البغاة والخارجين بأنه جهاد شرعي ! والناس عاطفيون وينسون الأحداث وتسلسلها ورحم الله الإمام احمد _إمام أهل السنة_ حين قال مستنبطا ومتفقها من مجموع الأحاديث في وصف أهل السنة وحالهم مع أهل البدعة :

‘الحمد لله الذي جعل في كل زمان فترة من الرسل بقايا من أهل العلم ، يدعون من ضل إلى الهدى ، ويصبرون منهم على الأذى ، يحيون بكتاب الله الموتى ، ويبصرون بنور الله أهل العمى ، فكم من قتيل لإبليس قد أحيوه ، وكم من ضال تائه قد هدوه ، فما أحسن أثرهم على الناس ، وأقبح أثر الناس عليهم .

Tinggalkan Balasan

Isikan data di bawah atau klik salah satu ikon untuk log in:

Logo WordPress.com

You are commenting using your WordPress.com account. Logout / Ubah )

Gambar Twitter

You are commenting using your Twitter account. Logout / Ubah )

Foto Facebook

You are commenting using your Facebook account. Logout / Ubah )

Foto Google+

You are commenting using your Google+ account. Logout / Ubah )

Connecting to %s

%d blogger menyukai ini: