بيان الأخوة في الدين ومستلزماتها

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان الأخوة في الدين ومستلزماتها- خطبة لمعالي الشيخ الفوزان

الحمد لله رب العالمين، جعل المؤمنين إخوة متحابين في الدين، ونهاهم عن التفرق وطاعة الحاسدين، والمفسدين، وأشهد أن لا إله الله الملك الحق المبين، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله الصادق الأمين، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه الذين كانوا يهدون بالحق وبه يعدلون، وسلم تسليما كثيرا إلى يوم الدين .

أما بعد:

أيها الناس، اتقوا الله تعالى، واعلموا أن المؤمنين أخوة في الدين كما سماهم الله بذلك في كتابه المبين، قال تعالى: (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ) [الحجرات : 10]، وقال النبي -صلى الله عليه وسلم-“كونوا عباد الله إخوانا “، وعن أنس بن مالك -رضي الله عنه-عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: “لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه” رواه البخاري ومسلم ، وفي رواية لمسلم : “حتى يحب لجاره أو لأخيه ما يحب لنفسه”، في رواية لأحمد: “لا يبلغ عبد حقيقة الأيمان حتى يحب للناس من الخير ما يحب لنفسه”، وفي صحيح مسلم من حديث عبدا لله بن عمرو بن العاص -رضي الله عنهما- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: “من أحب أن يزحزح عن النار ويدخل الجنة؛ فلتدركه منيته وهو يؤمن بالله واليوم الآخر ويأتي إلى الناس الذي يحب أن يؤتي إليه”؛ فهذه الأحاديث وما جاء بمعناها تدل على أن المؤمن يسره ما يسر أخاه ما يحزنه ويريد لأخيه المؤمن ما يريد لنفسه من الخير، وهذا أنما يأتي مع سلامة المسلم من الغش والغل والحسد؛ فإن الحسد يقتضي أن يكره الحاسد بالنعمة والإيمان يقتضي خلاف ذلك وهو أن يشاركه المؤمنون كلهم في مثل ما أعطاه الله من الخير من غير أن ينقص عليه منه شيء، وقد مدح الله تعالى في كتابه من هذه صفته، من كانوا لا يريدون علوا في الأرض ولا فسادا؛ فقال تعالى: (تِلْكَ الدَّارُ الآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الأَرْضِ وَلا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ) [القصص: 83]، قال عكرمة وغيره في هذه الآية: العلو في الأرض: التكبر وطلب الشرف والمنزلة عند السلطان، والفساد: والعمل بالمعاصي، وقال تعالى في مدح المؤمنين أيضا: (وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلإِخْوَانِنَا…) [الحشر: 10]؛ فمن صفات المؤمنين سلامة قلوبهم وألسنتهم لأخوانهم المؤمنين السابقين واللاحقين والثناء عليهم والدعاء لهم بالمغفرة مع الدعاء لأنفسهم ولا سيما السابقين الأولين من صحابة رسول الله -صلى الله عليه وسلم-من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان؛ فمن وجد في نفسه بغضا لأصحاب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أو تنقصهم فليس بمؤمن، وقد قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: “لاتسبوا أصحابي فو الذي نفسي بيده أنفق أحدكم مثل أحد ذهبا ما بلغ مد أحدهم ولا نصيفه “؛ فقاتل الله الروافض الذين يسبون أصحاب رسول -صلى الله عليه وسلم- وخلفاءه الراشدين ويتنقصونهم، وقد قال الله تعالى: (َالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ) [التوبة: 100]، وقال تعالى : (مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ) [الفتح : 29] إلى قوله تعالى: (لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا) [الفتح :29]؛ فهذا يدل على أنه إنما يغتاظ من أصحاب رسول -صلى الله عليه وسلم- الكفار، وأما المؤمنون فإنهم يحبونهم ويتولونهم ويستغفرون لهم.

عباد الله، ينبغي للمؤمن أن يحب للمؤمنين ما يحب لنفسه ويكره لهم ما يكره لنفسه؛ فإن رأى من أخيه المسلم نقصا في دينه اجتهد في إصلاحه، فلا يكون المؤمن مؤمنا حقا حتى يرضى للناس ما يرضاه لنفسه، وإذا كان المؤمن لا يرضى أن يغتابه أحد ، فكيف يغتاب أخاه ، وقد قال الله تعالى: (وَلا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ) [الحجرات : 12]، وإذا كان المؤمن لا يرضى أن يسعى أحد بينه وبين أحبابه بالنميمة؛ فكيف يسعى هو بين إخوانه المتحابين في النميمة ليفسد ما بينهم ؟ وقد قال الله تعالى: (وَلا تُطِعْ كُلَّ حَلافٍ مَهِينٍ *هَمَّازٍ مَشَّاءٍ بِنَمِيمٍ) [القلم: 10، 11]، وقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: “لا يدخل الجنة نمام “، وإذا كان المؤمن لا يرضى أن يسخر منه أحد أو يستهزيء به أحد؛ فيكف يسخر من إخوانه ويستهزئ بهم وينقصهم، وقد قال الله تعالى: (وَيْلٌ لِكُلِّ هُمَزَةٍ لُمَزَةٍ) [الهمزة : ا]، وقال تعالى: (إِنَّ الَّذِينَ أَجْرَمُوا كَانُوا مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا يَضْحَكُونَ*وَإِذَا مَرُّوا بِهِمْ يَتَغَامَزُونَ) [ المطففين : 29، 30]، إذا كان المؤمن لا يرضى أن يغشه أحد في بيعه وشرائه؛ فكيف يغش إخوانه ويخدعهم في معاملاته معهم ؟ إذا كان المؤمن لا يرضى أن يؤذيه جاره؛ فكيف يؤذي هو جيرانه ؟ وقد قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: “والله لا يؤمن والله لا يؤمن ، والله لايؤمن ، من لايأمن جاره، بواثقه”، إذا كان المؤمن لا يرضى أن يظلم فكيف يظلم الناس؟ وإذا كان المؤمن لو خطب امرأة أو باع سلعة أو اشتراها لا يرضى أن يفسد عليه ذلك أحد؛ فيخطب على خطبته أو يبيع على بيعه أو يشتري على شرائه؛ فكيف تصدر منه هذه الأمور في حق إخوانه المؤمنين؟! وقد قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: “لا تحاسدوا، ولا تناجشوا، ولا تباغضوا، ولا تدابروا، ولا يبع بعضكم على بعض، وكونوا عباد الله إخوانا “، وفي الصحيحين عن أبي هريرة -رضي الله عنه -عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال : “لا يبع المؤمن على بيع أخيه، ولا يخطب على خطبة أخيه”، لقد بين النبي -صلى الله عليه وسلم- المقباس الصحيح للمؤمن الحقيقي في كلمة مختصر جامعة وهي قوله -صلى الله عليه وسلم-: “لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخية ما يحب لنفسه”؛ فإذا كان يحب لنفسه الخير؛ فليجبه لإخوانه ويجتهد في جلبه لهم، وإذا كان يكره لنفسه الشر فليكرهه لإخوانه؛ فيصرف شره عنهم ويجتهد في صرف شر غيره عن إخوانه، وتلك قاعدة نافعة ووصية جامعة.

نسأل الله عز وجل، أن يرزقنا وإياكم الاتصاف بها والبعد عما يضادها إنه قريب مجيب، أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا يَسْخَرْ قَوْمٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَى أَنْ يَكُونُوا خَيْرًا مِنْهُمْ) [الحجرات: 11] إلى قوله : (اِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ) [الحجرات:12].

(من كتاب الخطب المنبرية، لمعالي الشيخ الدكتور صالح الفوزان/ ج1)

Tinggalkan Balasan

Isikan data di bawah atau klik salah satu ikon untuk log in:

Logo WordPress.com

You are commenting using your WordPress.com account. Logout / Ubah )

Gambar Twitter

You are commenting using your Twitter account. Logout / Ubah )

Foto Facebook

You are commenting using your Facebook account. Logout / Ubah )

Foto Google+

You are commenting using your Google+ account. Logout / Ubah )

Connecting to %s

%d blogger menyukai ini: